Print this page

نجاح أفندي : قرية آشمي أصبحت منطقة تركية بموافقة PYD

Rojava News: قالت عضوة في الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا، نجاح أفندي:" إن نقل ضريح سليمان شاه لإحدى قرى كوباني، ورفع العلم التركي في آشمي أصبحت المنطقة مباحة لهم وأصبحت منطقة تركية وبموافقة PYD فالعلم التركي يرفع في كوباني وعلم كوردستان لا يسمح له و يمزق ويداس تحت الأقدام ولم يسمح للمجلس بدفن الشهداء في مدينة الحسكة تحت علم كوردستان لأنهم لا يعترفون بهذا العلم إنها تصرفات بشعة يدنو لها جبين كل إنسان كردي يعتز بكرديته .

 منوهتاً لموضوع إعمار كوباني و بأنه لن يتم حتی يعلم المجتمع الدولي مع أي جهة سوف يتعامل و ليس للمجتمع الدولي ثقة بـ PYD في موضوع إعمار كوباني لأنهم يعلمون بأن PYD أصبح لا يهمهم سوى الحصول علی الملايين لكي يملؤوا بها جيوبهم ويهربو .

أكدت أفندي بأنه كلما بدأت السحب تنقشع وتشرق الشمس الحق في كوردستان نرى بأن اخواننا قي Tev-Dem ظهرو بمظهر جديد و بسياسة جديدة، فبعد النزاع المسلح الذي خاضه حزب PKK وبعد حرق وتدمير أكثر من 4000 قرية كوردية وتهجير الملايين من الكورد وبعد المطالبة بكوردستان الكبرى انحدرو إلی أسفل الحقوق بالمطالبة بالأمة الديمقراطية يريدون بذلك صهر القومية الكوردية في بوتقة الأنظمة الحاكمة والدليل علی ذلك الوضع في غربي كوردستان في سوريا و عدم قبول الغير وتفرد في الأمور واعتقال كل ناشط سياسي يدافع عن القومية الكوردية .

وقالت:" إن الجمعيات الخيرية والإغاثية والإنسانية ترفض التعامل مع طرف واحد وستبقى كوباني مدمرة طالما لا اتفاق بين الأطراف والثمن سوف يدفعه أهل كوباني الأبرياء فأعضاء مجلس المحلي ما زالو في تركيا لأنهم طلبوا من Tev-Dem الدخول لكوباني، ولكنهم لم يوافقوا لهم علی دخول كوباني من المعبر الرئيسي و هو موقف مخزي للمجلس الذي بات يحتاج للإذن من أجل الذهاب إلى مدينتهم و منازلهم بالرغم من عدم اعتراف المجلس بهم و بقراراتهم وهذه حجة مجلس المحلي يبررون بها تقاعسهم تجاه أهلهم في كوباني.

 

المصدر : الكردية . نت